مفاجأة الأخضر السعودي يسقط أمام الكويت بالثلاثة بدورى الخليج في قطر

إسدل الستار على الجولة الأولى من دوري المجموعات لخليجي 24 التي تستضيفها دولة قطر وقد مني المنتخب الوطني السعودي بهزيمة ثقيلة في مباراته الإفتتاحية أمام المنتخب الكويتي بثلاثية مقابل هدف وحيد ويستعرض موقعنا مع متايعيه بعض الحقائق التي أدت للهزيمة الثقيلة للأخضر في كلاسيكو الخليج أمام نظيره الأزرق الكويتي

ويتحمل المدير الفني الفرنسي هيرفي رينارد المسئولية الكبرى في تلك الهزيمة وله عدد من الأخطاء تسرد

خطأ التشكيل والبداية

هيرفي ربنارد ظهرت له عدة أخطاء سواء في التشكيل أو تهيأة اللاعبين قبل اللقاء يصر المدير الفني الفرنسي على إستبعاد المهاجم الشرس للأخضر والقوي بدنيا عبد الله الحمدان وهو يلعب بصفة أساسية مع فريقه نادي الشباب ويبلي بلاءا حسنا بينما يصر على ان يبد دائما باللاعب فراس البريكان والذي يكون دائما إحتياطيا في فريقه وكان يفضا أن يبدأ بمهاجم قوي يستغل أنصاف الفرص .

وكان من الممكن أن يبدأ بمحمد كنو ونواف العابد الأكثر خبرة من بداية اللقاءوخاصة أن اللاعبين لم يخوضا مع الهلال مباريات كثيرة وخاصة مباراة اوراوااليابامي الآخير وشارك فيها كنو كبديل لعدة دقائق قليلة.

خطأ في توظيف اللاعبين

أخطا المدير الفني في توظيف بعض اللاعبين ف الملعب وخاصة من الجهة اليسرى التي شغلها بلاعب نادي الاتحاد سعود عبد الحميد والذي يلعب بصفة أساسية مع فريقه في مركز الظهير الأيمن وأصبح اللاعب في غير وضعه الطبيعي المعتاد عليه فكان نقطة ضعف في خط الظهر بجانب أنه لم يبني هجمة واحدة سليمة وكان على المدير الفين أن يقوم بإستدعاء ظهير ايسر فعلي في فريقه وخاصة بهد تأكد عدم مشاركة ياسرالشهراني في مباراة الكويت بدلا من المجازفة وحرق لاعب واعد .

الإندفاع الهجومي بدون وعي وطريقة لعب وجمل فنية مدروسة

بدأ المدير الفني المباراة وبداية الشوط الثاني بإندفاع هجومي بدون وعي وهجوم من أجل الهجوم ولا توجد لمسه فنية في إنهاء الهجمة ولاهجمات اعتمدت على إجتهادات شخصية للاعبين مما كشف الدفاع في الخلف بتلك الإندفاع وجعل الهجمات المرتدة الكويتية تشكل خطورة بالغة على المرمى السعودي ولم يتدخل لإيقاف تسرع اللاعبينلأو التدخل لسد الفجوة التي ظهرت بين الدفاع وهط الوسط الذي إندفع هجوميا .

غياب لاعبي الهلال

ظهر جليا تأثير غياب لاعبي الهلال والذين اكتسبوا الخبرة في المحافل الدولية على طريقة اداء المنتخب والذي ضاعت هويته في مباراة الأزرق الكويتي وكان لابد وحتما على المدير الفني أن يهيأ اللاعبين نفسيا ليكونوا بدلاء على نفس المستوى .

غياب الثقة والروح الحماسية بين اللاعبين والعمل الفردي

تشعر أن اللاعبين ليس لديهم ثقة في أنفسهم وأيضا غابت الروح الحماسية التي كانت تميز لاعبو الأخضر وأصبح اللاعبون اكثر فردية ويعود ذلك لإلهام المدير الفني للاعبين أن البطولة ليست مهمة مما ولد لدى اللاعبين الشعور بالخمول وعدم اللعب بجدية وظهر ذلك خلال المداخلات الثنائية بين اللاعبين

وجدير بالذكر يخوض الأخضر مباراته الثانية بخليجي 24 يوم السبت القادم أمام فريق عمان ولابديل له عن الفوز حتى يصل للدور الثاني فهل يمحو رينارد الصورة السيئة التي ظهر بهاخلال لقاء الكويت وبمشاركة لاعبو الهلال

التعليقات مغلقة.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy